يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

كورونا

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

12 نصيحة لزواج ناجح

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-09-21 الساعة: 14:43:10

العلاقة بين الرجل والمرأة ليست مثالية طوال الوقت فهناك دائمًا مشاكل بينهم، فتسعى الكثير من السيدات إصلاح علاقتها الزوجية وذلك من خلال الاهتمام بالطرف الآخر وهو أمر مهم جدًا. ولكن تعتقد البعض بأن التعامل مع الرجل أمر صعب وليس من السهل إرضائهم. لهذا قررت اليوم أن أساعدك في معرفة أكثر الأشياء التي تجعل الرجل سعيد سواء من الناحية العاطفية أو حتى في العلاقة الحميمة.

أكثر من ١٠ أشياء تجعل الرجل سعيدة في العلاقة الزوجية

١- المدح مفتاح سعادة الرجالكثير من الرجال يفتقدون إلى كلمات الإطراء والمدح سواء في شخصيتهم أو حتى شكلهم، فهم مثل أي شخص يريد أن يسمع بعض كلمات الإطراء. خاصة وأن العلاقة العاطفية بين المتزوجين تختلف عن فترة الخطوبة التي تملؤها المشاعر والأحاسيس وكلمات الإطراء. كما أنه سيشعر بالامتنان من وجود شخص يدعمه باستمرار ويزيد من ثقته بنفسه.

٢- قومي بعمل بعض المفاجآت لهالرجال لا يختلفون عنا كثيرًا فهم أيضًا يحبون المفاجآت والهدايا لأنها تجعلهم يشعرون بالسعادة. لهذا اهتمي بعمل بعض المفاجآت من وقت لآخر. وإن وجدت هدية مناسبة له يمكن أن تنال إعجابه لا تترددي في شرائها فهذا سيجعله يشعر بأنه الرجل الأكثر حظًا في العالم بسبب وجودك جنبه.

٣- حاولي أن تكوني طباخة ماهرةليست كل النساء لديها المهارة في إعداد الأطباق الشهية، لهذا إن لم تكوني محترفة في الطبخ اهتمي بإعداد بعض الوصفات من أجله. لأن فكرة اهتمامك بتحضير الطبق المفضل له يمكن أن تجعله سعيد حتى وإن لم يكن مذاقه رائع.

٤- اكسري روتين يومك معه بنشاط جديدأغلب الرجال يصيبهم الشعور بالملل خاصة بعد فترة من الزواج، لهذا اهتمي بكسر الملل وتجربة بعض الأنشطة الجديدة مثل تخصيص يوم لمشاهدة فيلم من اختياره أو الخروج معًا في عشاء رومانسي فكل هذا يشعر الرجل بالسعادة.

5- اتركي له مساحة شخصيةالشعور بالحرية لبعض الوقت أمر مهم لدى الغالبية العظمى من الرجال، أن يكون لديه المساحة لفعل أي شيء أو مقابلة أصدقائه. ويجب أن تتفهمي أن يجب على كل امرأة أن تمنح زوجها بعض المساحة الشخصية لضمان نجاح علاقتهم مع بعض. ومع فعل هذا ستلاحظين كيف تغير الحال بينكم بل أصبح يتعامل الزوج معك بشكل أفضل.

٦- ادعميه معنويًابالتأكيد يتعرض الرجل إلى الكثير من المشاكل بشكل يومي سواء في العمل أو بحياته، لهذا من المهم أن تشعريه بالدعم وأنك تسانديه باسمرار. فهو ليس بحاجة إلى نقدك وسماع آرائك عند اتخاذ قرار خاطئ فهو يعلم بالفعل ما قام به فلا تجعلي الأمر يزداد سوء

7- احترميهتعد من أكثر الأشياء التي تشعر الرجل بالسعادة والأمتنان لوجودك بحياته هو الأحترام. فبتأكيد هو لا يحب التقليل من شأنه أو الاستهزاء به حتى إن كان على سبيل الدعابة. واهتمي بالتعامل معه باحترام شديد خاصة إن كنت وسط جمع عائلي أو حتى مكان عام بمفردكم.

٨- التواصل الجسدييعد التواصل الجسدي من الأشياء التي تجعل الرجل سعيد، كما أن الرجال بشكل عام لديهم القدرة على التواصل بشكل أفضل من خلال العلاقة الحميمة، وهي من الأشياء التي تشغل ذهنهم طوال الوقت. فإن كنت تريدين أن تجعليه سعيد فبالتأكيد الجنس طريقة الأفضل.

٩- اخبريه أنك تريدين ممارسة الجنس أيضًابمجرد أن يشعر الرجل بأن المرأة هي أيضًا لديها الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة من الأشياء التي تجعل الرجل سعيد. فاهتمي أن يكون هناك تواصل مستمر بينكم حتى وإن كنت منشغلة بأشياء آخرى.١٠- التعبير عن إحساسك عند ممارسة العلاقة الحميمة هناك الكثير من السيدات تخجل من التعبير عن إحساسها أو مشاعرها وقت ممارسة الجنس مع زوجها. ولكن كلما كنت طبيعية هذا يجعل الرجل سعيد فهو ويراقب ردود فعلك تجاه كل شيء يفعله، لهذا لا تترددي في التعبير عن احساسك حتى إن كان بصوت عال.

١٠- التعبير عن إحساسك عند ممارسة العلاقة الحميمةهناك الكثير من السيدات تخجل من التعبير عن إحساسها أو مشاعرها وقت ممارسة الجنس مع زوجها. ولكن كلما كنت طبيعية هذا يجعل الرجل سعيد فهو ويراقب ردود فعلك تجاه كل شيء يفعله، لهذا لا تترددي في التعبير عن احساسك حتى إن كان بصوت عال.

١١- اقترحي عليه تجربة أوضاع مختلفةسيكون سعيد زوجك إن قمت بإقتراح عليك تجربة أوضاع جنسية جديدة لم تقوموا بها من قبل. كما يمكنك الخروج من إطار ممارسة الجنس على السرير وتجربة أماكن مختلف للعلاقة مثل الحمام عند الاستحمام معًا

١٢- ثقتك بنفسك تجعل زوجك سعيدكلما كانت لديك ثقة بنفسك هذا يجعل زوجك سعيد خاصة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة. فهل أنت منتظرة أن يحب ممارسة العلاقة الجنسية معك وأنت ليس لديك ثقة بنفسك أو جسمك وتشعرين بالخجل باستمرار.