يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

مقالات

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv8
847

تعبت وارتجّت أقدامي وهاجت كل السنين في داخلي

انس بني عامر

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-06-03 الساعة: 17:33:18

فوضى تحتها زلزال

انتفاضة ألم وظلم وحرمان

هنا الماضي وهنا الحاضر وهنا القادم

طابور الميلاد والموت الآت

الظلام فينا ويعترينا يغطينا و نصابُ بالعمى

لا نعلم الإتجاهات ونحتار بين نوم و موت

يجرفنا إلى حيث اللامكان.

والفينا يحدثنا والكل فينا نحن أحياء يدعيها

بقول الأمان بلسان خاروف في مسلخ عمان يدعيها

والبعض الذي ليس فينا نحن أموات بصورة انسان على جرف هارٍبتابوت

القادم أفضل على لسان الجزار لا ندعيها

هذا هو الحال بالواقع وما هو آت...

نتفكر يا أولوا الألباب لا العلم فينا ولا العدل فينا ونستيقظُ لننام وننام وناكل لنتنفس بجسد له خوار

الأمس كاليوم واليوم كغدٍ

هل حقا نحن أحياء؟!

أهدافنا سراب وأعمالنا خراب وطريقنا وعر وتراب

بعدنا عن الحق وتبعنا الغراب والمصير الدمار والعقاب هذا حالنا مرض وجوع وذل وخضوع وعبيد برتبة وربطة عنق من ماركة إيطالية أوهمونا بأننا أسياد

نتنافس من فينا أقوى عبداً ليحضى بشرف سوط الظلم المأجور

لجلد ظهر أخيه المقهور

انا أكثر منك مالاً واعز نفراً

وما أظن أن تبيد ولي تسعه وتسعين نعجة

(بلسان الأسياد)

لسنا الأخيار الأبرار بل الفجار التجار بأرواح من ولدتهم أمهاتهم أحرار

لأجل الحق الرب الجبار

لا لأجل المناصب ولا المكاسب

والكراسي كعرش بلقيس مذ عبدت الشمس ريشة في مهب الريح قبل أن يرتد الطرف ولي سليمان الملك بأمر ربه

والفاروق بثوبه المرقع وعدله المطبق قساوسة ذلت وأقصى سُلِّمَتْ... وهل لفرعون في هذا مكان؟!