يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

مقالات

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv8

موعد استئناف موسم 2020 لكرة القدم بالأردن

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-06-25 الساعة: 19:35:12

حددت الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم، برئاسة الامير علي بن الحسين، الثالث من آب القادم، موعداً لاستئناف نشاطات الموسم 2020، مع انطلاق الاسبوع الثاني من بطولة دوري المحترفين.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد مساء الاربعاء 24 حزيران، حيث اطلعت الهيئة التنفيذية على مختلف الترتيبات الادارية والمالية والصحية، التي تعنى باستئناف الموسم الحالي، مع اتمام التفاصيل المتعلقة بتوقيع عقد التلفزيون الاردني لشراء حقوق بث دوري المحترفين.

وبحسب الامين العام سمر نصار، ناقشت الهيئة الكتاب الصادر عن اندية المحترفين في 10 حزيران، وتضمن الترحيب بقرار الاتحاد بعودة منافسات كرة القدم محلياً، الى جانب بعض الاستفسارات الخاصة بالرعاية والبروتكول الصحي والحضور الجماهيري لمباريات الدوري.

وأكدت نصار، أن الاتحاد سيصرف الدفعة الاولى من اتفاقية التلفزيون، لاندية المحترفين بنسب متساوية، خلال الايام القليلة القادمة، دون اي اقتطاعات، في ظل الظروف الراهنة والتحديات التي رافقت توقف النشاط خلال الاشهر الاخيرة، حيث تبلغ حصة الاندية من الاتفاقية (1.228.000) دينار، بعد اقتطاع نسبة لتغطية جانب من الكلف التشغيلية والتنظيم.

اضافت: ستحصل الاندية على كامل نسبتها من اتفاقية التلفزيون، قبل نهاية العام الحالي.

واوضحت نصار ان الاتحاد بصدد التوقيع مع احدى الشركات كأول رعاة بطولات المحترفين لهذا الموسم، حيث ستوزع على اندية المحترفين على شكل دفعات حتى نهاية الموسم.

وقالت: لم يحصل الاتحاد على اي دعم مالي استثنائي من الحكومة أو الاتحاد الدولي، لتغطية تداعيات جائحة كورونا التي عصفت بالقطاع الرياضي بشكل عام، وهو حريص في الوقت ذاته، على مواصلة مساعيه لاستقطاب الدعم والرعاية، لتخفيف الاعباء المالية المترتبة على الاتحاد ومختلف الاندية على حد سواء.

في المقابل، أعلنت نصار ان وزارة الصحة وافقت على طلب الاتحاد، باجراء فحص كورونا للاجهزة الادارية والفنية وجميع لاعبي دوري المحترفين مجاناً، حيث ستجري الفحص الأول خلال الاسبوع الثاني من الشهر المقبل، على ان تعاود الفحوصات قبل 72 ساعة من انطلاق البطولة.

وتابعت: تأتي الفحوصات الطبية، ضمن البروتوكول الصحي الذي اعتمده الاتحاد لعودة المنافسات، ويراعي كافة اجراءات السلامة العامة في الوقت الذي يتناسب فيه مع امكانيات الاندية، ونحن بانتظار موافقة الجهات الرسمية عليه، للمباشرة باجراءات تعميمه.

وحول مسألة غياب الحضور الجماهيري عن مباريات الدوري، "نحن نقدر حجم الضرر الذي يطال الاندية ومختلف اركان اللعبة في ظل احتجاب الجماهير، لكن هذا القرار صدر عن الجهات الرسمية، وسنعمل على تقديم خطة عودة تدريجية آمنة للجماهير اذا سمحت الظروف بذلك، للحصول على الموافقة الرسمية في الوقت المناسب".

وعلى صعيد العلاقة التعاقدية بين الاندية واركان اللعبة في ظل الجائحة، لفتت نصار الى ان الاتحاد يشجع كافة اركان اللعبة على المبادرة للوصول لصيغة توافقية فيما بينهم، وشددت على ان الاتحاد ليس طرفاً في هذا الجانب.

وقالت: اصدر الاتحاد في وقت سابق تعليمات أسس احتساب حقوق اللاعبين وأعضاء الأجهزة الفنية والإدارية خلال القوة القاهرة والتي تعنى بتنظيم العلاقة التعاقدية خلال فترة المنع من ممارسة النشاط الرياضي وفقا للقوانين المحلية، وبموافقة الاتحاد الدولي.

كما اشارت الى ان الاتحاد راعى قبل استئناف الموسم، منح الأندية فترة اعداد مناسبة، وعودة الدوري في الثالث من آب، يعد الوقت الانسب، في ظل الفترة الزمنية القصيرة المتاحة لاستكمال الموسم، وما يتخللها من استحقاقات آسيوية ودولية للأندية والمنتخبات الوطنية، مع الاخذ بعين الاعتبار تقليل ضغط المباريات قدر الامكان، حفاظا على سلامة اركان اللعبة، خاصة وان الاتحاد اعتمد بشكل رسمي السماح باجراء خمسة تبديلات كل مباراة، لتجنب ارهاق اللاعبين، في مختلف المسابقات المحلية، حتى نهاية الموسم، مع الابقاء على تقييد كشف المباراة بـ18 لاعب فقط لكل فريق.

وبشأن موعد عودة مسابقات مختلف الدرجات الاخرى والفئات العمرية، "سيحدد الاتحاد لاحقاً الجدول الزمني الخاص بمسابقات الموسم، وفقاً للفترات الزمنية المتاحة، بالتزامن مع تواصل متابعة الوضع الصحي محلياً، والعوامل الخاصة بكل بطولة".

وينتظر ان يصدر الاتحاد جدول مرحلة الذهاب من دوري المحترفين الاحد المقبل، فيما حدد النصف الثاني من تشرين اول القادم موعداً لانطلاق دوري الدرجة الاولى والثانية، عقب اغلاق فترة القيد الثانية.

من جهة اخرى، استعرضت الهيئة التنفيذية توصيات اللجنة الطبية، وثمنت في الوقت ذاته مبادرة نائب رئيس اللجنة د. يحيى المحارمة بالتبرع باربع بوابات تعقيم للاتحاد، حيث سيتم استخدامها في الملاعب.

وكانت الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم، اصدرت بتوجيهات من الامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد، عفواً عاماً عن كافة العقوبات الادارية والمالية التي وقعت منذ بداية الموسم 2020 وحتى الاربعاء 24 حزيران، الى جانب العقوبات الادارية عن الموسم الماضي 2018-2019، في اطار تخفيف الاعباء المترتبة على مختلف الاندية واركان كرة القدم في الاردن، بعد توقف النشاط خلال الفترة الماضية، ضمن اجراءات التصدي لجائحة كورونا.