يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

7 أطعمة تبيض الأسنان طبيعياً

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-07-25 الساعة: 17:57:56

كما توجد أطعمة تسبب تسوس الأسنان، هناك أطعمة تبيِّض الأسنان طبيعياً، وهذا يعني أن الحصول على أسنان بيضاء لامعة سيكون سهلاً وغير مكلف البتة، سيتعين علينا فقط إدراج أطعمة معينة في وجباتنا، لنحصل على أسنان ناصعة بينما نحسِّن من صحتنا بصورةٍ عامة.

"إن حميةً غذائيةً متوازِنة بتركيزٍ على الفواكه والخضراوات، والبروتينات الخالصة من الدهون، ومصادر الكالسيوم بما فيها منتجات الألبان، والماء، لن تعزِّز صحتك فحسب، بل ستمنحك أيضاً ابتسامةً جميلة" – ليز بلوم، مدرِّبة التغذية والصحة لموقع The List الأمريكي.

"يُظهِر بحثٌ أن إنزيم البروميلين المتوافر في البرتقال هو بمثابة مزيلٍ طبيعي للجير على الأسنان، ويساعد أيضاً على تكسير بلاك الأسنان، الذي إن لم يتفتَّت، يُنتِج أحماضاً تأكل مينا الأسنان وتؤدِّي إلى تسوُّس الأسنان" – الدكتور روبرت دالفونسو، طبيب الأسنان بمدينة أوستن بولاية تكساس الأمريكية.



أطعمة تبيِّض الأسنان طبيعياً

إذا كنت تريد أن تتمتَّع بابتسامةٍ ذات أسنانٍ برَّاقة، ها هي الأطعمة التي عليك تناولها:

1- البرتقال

البرتقال مليءٌ بفيتامين C، وهو قليل الدسم وغني بالمُغذِّيات وذو طعمٍ لذيذ، ما يجعله مثالياً كوجبةٍ خفيفة. لكن بالإضافة إلى كونه طعاماً صحياً، فإن هذه الفاكهة الحمضية تعمل أيضاً كمبيضٍ للأسنان.

2- الأناناس

تناول الأناناس قد يساعدك على نقل ابتسامتك إلى المستوى التالي، إذ يقول الدكتور دالفونسو إن الأناناس، مثل البرتقال، يحتوي على إنزيم البرميلين المزيل للجير.

تتفق ليز مع ذلك، وتقول مُوضِّحةً: "وجدت دراسةٌ منشورةٌ في دورية International Journal of Dental Hygiene لصحة الأسنان أن البروميلين هو مُكوِّنٌ فعَّالٌ في معجون الأسنان المزيل للجير". وتضيف: "الأناناس أيضاً، على غرار الفواكه الحامضية، يوفِّر عاملاً لاذعاً لزيادة اللعاب من أجل غسيل الأسنان بشكلٍ طبيعيٍّ ونظيف".

3- الفراولة

كثيرون يحبون الفراولة، لذا فإن تناولها خصيصاً بغية تبييض الأسنان هو فعلٌ مفيد على أيةِ حال، فالفراولة تبيِّض الأسنان طبيعياً. إذ تقول الدكتورة ليسلي ريني تاونسيند، المديرة الإقليمية لمركز Jefferson للعناية بالأسنان: "تحتوي الفراولة على إنزيمٍ يُسمَّى حمض الماليك (حمض التفاح)، ويعمل كقابضٍ طبيعي لإزالة التلوُّن على سطح الأسنان".

وإلى جانب تناول الفراولة، يطرح الدكتور دالفونسو أيضاً باستخدامها كمبيض للأسنان، إذ يقول: "يمكنك هرس الفراولة وتركها على أسنانك لمدة خمس دقائق، ثم شطف أسنانك وتنظيفها بالفرشاة".

4- المكسرات والبذور

تُعَدُّ المكسرات والبذور جزءاً أساسياً من أي حميةٍ غذائية صحية تبيِّض الأسنان طبيعياً. فإلى جانب أنها مصدرٌ عظيمٌ للبروتين النباتي، تحتوي المكسرات أيضاً على دهونٍ وألياف. ووفقاً للدكتورة تاونسيند، قد يساعدك تناولها أيضاً في الحفاظ على صحة أسنانك. تقول تاونسيند: "إلى جانب أنها وجبة خفيفة وسهلة، فإن المكسرات والبذور كاشطة بما يكفي لإزالة البقع السطحية على الأسنان".

اللوز على سبيل المثال هو طعامٌ مفيدٌ للأسنان، بفضل مستوياته العالية من الكالسيوم ومستوياته المنخفضة من السكر، لذا يكون ضمن أطعمة تبيِّض الأسنان طبيعياً.

5- التفاح

إن تفاحةً يومياً قد تقيك زيارة الطبيب. ووفقاً للدكتور دالفونسو، فإنها قد تُجنِّبك زيارة طبيب الأسنان أيضاً، إذ يقول: "هذه الفاكهة المقرمشة تعمل كمُقشِّرٍ طبيعي لأسنانك عندما تقضمها".

6- الكرفس

يوصي الدكتور دالفونسو أيضاً بطعامٍ مقرمش آخر، بما في ذلك الكرفس. فالكرفس، مثل التفاح، يحفِّز إفراز اللعاب. يوضح دالفونسو قائلاً: "اللعاب يمنع تطوُّر البلاك الذي يعلق عليه الجير".

الكرفس أيضاً مليءٌ بالعناصر الغذائية الأخرى، بما في ذلك البوتاسيوم، الضروري من أجل تمثيلٍ غذائي صحي، والكالسيوم، والألياف، وفيتامين K، الضروري لصحة الكلى والعظام.

7- الجزر والبروكلي

تؤيِّد ليز الجزر المقرقش والبروكلي باعتبار أنهما يبيضان الأسنان طبيعياً، وتقول: "هذه الخضراوات تزيل الجير بشكلٍ طبيعي من خلال زيادة إفراز اللعاب، الذي هو عامل تنظيف ذاتي في الفم". وتضيف: "إنهما أيضاً يقتلان البكتيريا التي تسبِّب رائحة الفم الكريهة، وأليافهما تعمل على كشط الأسنان لتنظيفها".

اقرأ أيضاً: طرق لتبييض أسنانك بشكل طبيعي في المنزل

أطعمة تحمي أسنانك من التسوس

أيضاً هناك أطعمة أخرى يمكن لتناولها أن يجنب تسوُّس الأسنان ويجعل الأسنان أكثر صحية. إذ حدد مجموعة أطباء أسنان لموقع The Healthy الأمريكي بعض الأطعمة التي قد تؤدي إلى صحة أفضل للفم والأسنان، هي:

1- البيض

ربما تحب البيض العيون أو تحبه مقلياً تماماً، وبغض النظر عن الطريقة المُفضَّلة لديك، فالبيض غنيٌّ بفيتامين د، ويساعد بفاعلية في مكافحة تسوُّس الأسنان.

إذ يوضح غريغ غلفاند، طبيب الأسنان بعيادة Gentle Dental Bayside، بحي بايسايد بنيويورك: "يمنع فيتامين د تسوُّس الأسنان؛ لأنه يعزِّز نمو الأسنان. والأسنان القوية أقل عرضة للتسوُّس".

2- البطاطا الحُلوة

قد يثور فضولك لمعرفة كيفية منع تسوُّس الأسنان خلال العطلات. وينطبق هذا خصوصاً على الأطعمة ذات السكر المضاف. ويمكنك محاولة ملء طبقك بالبطاطا الحلوة الغنية بالفيتامين أ.

فيقول د. غلفاند: "يعد فيتامين أ ضرورياً لوظيفة اللعاب، الذي يخفف من حموضة الفم؛ ما يساعد على منع تسوُّس الأسنان"، وإليك أطعمة أخرى تحتوي على فيتامين أ لمساعدتك على تعزيز صحتك.

3- الزبادي

يمتلئ الزبادي الخام بالكالسيوم وفيتامين د والمعينات الحيوية المعززة للمناعة؛ لذلك قد لا يفاجئك أن تجد منتجات ألبان على قائمة محاربي تسوُّس الأسنان.

ومع ذلك، ستتحمَّس لمعرفة أن الزبادي يتمتَّع بخصائص مفيدة لصحة الفم والأمعاء، بحسب الدكتور لورانس فونغ، طبيب الأسنان التجميلي والمتحدث باسم شركة Hello Oral Care المتخصصة في المنتجات الطبيعية للعناية بنظافة الأسنان.

يوضح فونغ قائلاً: "بما أن أسناننا مكونة من الكالسيوم؛ فالأطعمة الغنية بالكالسيوم رائعة لبناء مينا أسناننا. ولزيادة امتصاص الكالسيوم لأسناننا، يمكن للأطعمة الغنية بفيتامين د والماغنسيوم والفسفور أن تساعد أيضاً".

4- الفراولة

تمتلئ الفراولة بفيتامين سي بشكل طبيعي، وتبيَّن أن هذا أمر جيد لأكثر من مجرد تجديد البشرة الباهتة والجافة. يقول د. فونغ: "يساعد فيتامين سي على التئام الجروح؛ وبالتالي تعزيز اللثة"، وعليك التنبه أيضاً للعلامات المبكرة لأمراض اللثة.

5- الزبدة

هل يبدو هذا جنونياً بالنسبة إليك؟ حسناً، تزداد الأدلة على أن الزبدة قد تكون صحية، والآن يمكننا أن نضيف أنها مصدر جيد لفيتامين ب 12، الذي يساعد على مكافحة أمراض اللثة.

تقول كاتريس أوستن، طبيبة الأسنان التجميلية بمدينة نيويورك: "يفيد فيتامين ب 12 في التئام الجروح الفموية، كالقروح، وتعزيز صحة اللثة. وقد يؤدي انخفاض تناول فيتامين ب إلى إصابات خفيفة في اللثة، مثل التهاب اللثة، أو متقدمة، مثل التهاب دواعم السن، الذي يؤدي عادة إلى فقدان الأسنان". يمكنك أيضاً العثور على ب 12 في الصويا والأرز والجبن.

6- الأفوكادو

هل تحتاج لسببٍ إضافي كي تحصل على قطعة أخرى من خبز الأفوكادو المحمص؟ حسناً، من المؤكد أن الأفوكادو عبارة عن محرك لحرق السعرات الحرارية، لكن مستويات البوتاسيوم المرتفعة تساعد أيضاً في منع تسوُّس الأسنان.

تقول الدكتورة أوستن: "يساعد معدن البوتاسيوم على تقوية ومنع تكسر العظام". ويمكن لنقص البوتاسيوم أن يكون سبباً في تسوُّس الأسنان لدى بعض الأشخاص؛ لذلك، من المهم الحصول على قدر كافٍ من هذا المعدن.

7- المكسرات

املأ سلطاتك ووجباتك الخفيفة بالجوز والفستق والكاجو؛ لأنها مكسرات غنية بالفوسفور ورائعة لحماية الأسنان، بحسب جوناثان نيمان، طبيب الأسنان بمستشفى Neman Family Dentistry بمدينة فورست هيلز بنيويورك. يضيف نيمان: "ثبُت أن الأطعمة الغنية بالفوسفور تحمي مينا الأسنان وتقلل مخاطر تسوُّس الأسنان، عن طريق تمكين اللعاب من معادلة الأحماض".

8- الفاصوليا

من المؤكد أن الفاصوليا واحد من أفضل مصادر البروتين النباتي. ولكن هل تعلم أنها رائعة أيضاً لأسنانك بفضل محتواها العالي من الفوسفات؟ تشارك كريستا ماننغ، طبيبة الأسنان بعيادة Solstice Dental & Aesthetics بمدينة لويزفيل بولاية كنتاكي: "تتكون أسنانك من الكالسيوم والفوسفات؛ لذا يجب أن تكون هذه المعادن موجودة حتى يُعاد تمعدن الأسنان وتبقى قوية".

وقد ترغب في إضافة الجبن إلى الفاصوليا أيضاً (حان وقت البوريتو!). ويمكن لفيتامين د، كالموجود في الجبن ومنتجات الألبان، أن يساعد جسمك على تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفور".

أعداء الأسنان البيضاء

مثلما هناك الكثير من الأطعمة التي تبيِّض الأسنان طبيعياً، هناك أيضاً الكثير من مفسدات الأسنان. يوصي الدكتور مارك بورهين، مؤسِّس موقع Askthedentist.com، بتجنُّب القهوة، والشاي، والنبيذ الأحمر، والتوت الداكن، وعصير التوت الداكن، وصوص الصويا، من أجل ابتسامةٍ أكثر بياضاً. التدخين أيضاً عاملٌ كبيرٌ في اصفرار الأسنان".

في الوقت نفسه، تقول ليز إننا لابد أن نحذر من الحلوى، وتوضح: "السكريات في الحلوى، والحلوى الصلبة والكربوهيدرات البسيطة الأخرى تلتصق بالأسنان وتصبح الوجبة الرئيسية للبكتيريا في فمك". وتضيف: "عندما تتغذَّى البكتيريا على هذه السكريات، فإنها تطلق الأحماض التي تؤدِّي إلى تسوُّس الأسنان، والتي قد تسبِّب ثقوباً في الأسنان".

الطعام الصحي يعني ابتسامة صحية

الاستنتاج من كلِّ ذلك هو أننا حين نختار الأطعمة التي نتناولها بعناية، سينعكس ذلك بالإيجاب وطبيعياً على ابتسامتنا.

إذ تقول الدكتورة تاونسيند: "هناك علاقةٌ عميقة بين الفم والصحة العامة. صحة الفم الجيدة هي بوابة الصحة العامة الجيدة عبر أعضاء الجسم بأسرها. والعكس بالعكس؛ صحة الفم الضعيفة مرتبطة بالمرض وسرطان الثدي ومرض السكري وأمراض القلب والجلطات، وأكثر من ذلك".