يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

3 وصفات طبيعية من خلاصة إكليل الجبل

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-07-30 الساعة: 10:44:20

إكليل الجبل "روزماري" نبات عطري، تحمله شجيرة معمرة ودائمة الخضرة، تنمو في جنوب أوروبا على التلال الصخرية الجافة للمنطقة الخاصة بالبحر الأبيض المتوسط، وتعود نشأته إلى انكلترا، وتحديداً إلى القرن الرابع عشر.

إكليل الجبل "روزماري" عشبة مفيدة وشهية ولها منافع عديدة خارج عالم فن الطهي، وتعتبر عشبة اكليل الجبل مفيدة خصوصًا للبشرة الدهنية والمصابين بحب الشباب، كذلك تحتوي على مادة مقلصة قوية، ومضادة للفطريات، ومطهرة.

إكليل الجبل عشبة غنية بالمركبات النشيطة ومانعات التأكسد الحيوية مثل الكالسيوم، فيتامين ب 6، الحديد، cineole، وverbenon التي تلطف وتشد الجلد الضعيف، إزرع هذه العشبة التي تشتهر في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط في حديقتك للحصول على فوائد حقيقية وفعلية كل مرة.

"موقع البوابة" يقدم لكِ سيدتي أفضل 3 وصفات لجمالك من خلاصة إكليل الجبل:

1- إكليل الجبل "روزماري" لتقوية بصيلات الشعر

المقادير

1/2 كوب إكليل جبل جاف

1/2 كوب زيت زيتون

الطريقة:

- اخلطي كل المكونات في قدر على درجة حرارة متوسطة حتى يصبح الزيت دافئ.

- أطفئي الحرارة ودع إكليل الجبل منقوعا في الزيت لمدة 20 دقيقة إضافية.

- صفي الأوراق وصبي زيت إكليل الجبل في قنينة زجاجية.

- استعملي الزيت على البصيلات والشعر لتقوية الجذور.

- ثم لفي شعرك في قبعة الدش. اشطفيه بعد 20 دقيقة بالشامبو.

2- إكليل الجبل "روزماري" لتنظيف الاقدام

المقادير

1 1/2 سكر بني

1/4 كوب ملح انكليزي

1 كوب زيت مثل الزيتون، jojoba، أو دوار الشمس

5 إلى 10 قطرات زيت إكليل جبل

5 إلى 10 قطرات زيت النعناع

الطريقة:

- إخلطي السكر، الملح، و الزيت في وعاء متوسط الحجم.

- حركي حتى يصبح ممزوجا بشكل جيد. ضعي كمية متوازنة من الزيوت العطرية بالتناوب حتى يتوزع الزيت في كامل الخليط.

- ضعي المزيج في قنينة زجاجية واستعمليه لفرك الاقدام عند الاستحمام.

3- إكليل الجبل "روزماري" لمحاربة حب الشباب

المقادير

3/4 كوب ماء

1 غصن إكليل الجبل

1 ملعقة كبيرة حبوب الفلفل السوداء

2 ملعقة كبيرة خل شراب التفاح

الطريقة:

- ضعي المزيج على البشرة الدهنية أو المنطقة الملتهبة لتخفيف الالتهاب.

- اغلي 3/4 كوب ماء، ثم ضعي اوراق إكليل الجبل والفلفل الأسود عندما يبدأ بالغليان ارفعيه عن الناء ودعيه يبرد.

- بعد أن يبرد السائل، صبيه في قنينة فارغة واضيفي خل شراب التفاح.

- ضعي القليل من المزيج على وجهك في المساء لتخفيف الالتهابات.

أبرزالفوائد الطبية لإكليل الجبل "روزماري":

- تنشيط الذاكرة عبر رائحته.

- منع تقلّصات الدورة الشهرية.

- مقاومة الإلتهاب.

- طرد الغازات.

- محاربة الإكتئاب والمساعدة على الاسترخاء.

- تنشيط الجهاز العصبي.

- تقوية القلب.

- إدرار البول.

- تسكين ألم عرق النسا.

- ويستعمل زيت أكليل الجبل كمرهم للروماتيزوم و"الإكزيما" والكدمات والجروح.

(البوابة)