يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 
adv8
833

الذي لا تعرفه الحكومة ولا سابقاتها

ماهر أبو طير

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-07-30 الساعة: 10:50:36

ليس غريبا أبدا حدوث تسمم لأكثر من سبعمائة شخص، وهذه ليست الحادثة الأولى، إذ في عهد حكومات سابقة وقعت حوادث تسمم كبرى بسبب الطعام والمياه.

الذي لا تعرفه الحكومة، ولا سابقاتها، انه وبسبب فواتير الكهرباء المرتفعة، تعمد آلاف المحلات التجارية، من دكاكين صغيرة، وبقالات الاحياء، وغيرها، الى إطفاء الكهرباء ليلا، قبيل مغادرة المحلات التجارية، وترك المواد الغذائية في الثلاجات، دون تبريد، اعتمادا على التبريد الذي تحقق خلال النهار، بسبب وجود الكهرباء، أي ان المواد الغذائية، يتم حفظها طوال الليل، بالتبريد المتبقي من النهار، وحين يفتح هؤلاء محلاتهم التجارية صباحا، يعيدون الكهرباء من جديد، من اجل التوفير في فواتير الكهرباء، التي باتت مذهلة وثقيلة على القطاع التجاري.

لو انتظرت فرق التفتيش عند أبواب المحلات الصغيرة، قبيل فتحها، ودخلت المحل مع صاحبه في اللحظات الأولى، لاكتشفت بكل بساطة ان الكهرباء مقطوعة عن الثلاجات، وقد لا تكون هذه الحالة منطبقة على الجميع، لكنها موجودة وسائدة، وحين سألت احد أصحاب المحلات الصغيرة جدا، عن سبب فعله لهذا تذمر من فاتورة الكهرباء التي تتجاوز الخمسمائة دينار، والتي لم يعد قادرا على دفعها لمحل صغير للغاية فيه أربع ثلاجات.

اغلب الظن ان هذا يحدث أيضا في بعض المطاعم، وغيرها، ولا احد يستطيع ان يكتشف ما يجري ليلا بسبب اغلاق المحلات التجارية، سواء من البقالات او المطاعم.

مناسبة هذا الكلام ما صرح به مسؤول حول ان سبب تسمم اكثر من سبعمائة شخص، يعود الى عدم تبريد اللحوم، ولولا لطف الله، لتكرر هذا الحادث يوميا، في كل مناطق المملكة، حيث ان السؤال هنا يرتبط بمدى فساد المواد الغذائية، او تأثرها الجزئي، بسبب إطفاء الكهرباء ليلا، قبيل الاغلاق، من البان واجبان وعصائر ولحوم وغير ذلك، ثم إعادة تشغيلها.

الجولات التفتيشية تكشف كل يوم عن أطنان من المواد الغذائية الفاسدة، وعلى الأرجح ان فسادها يعود الى قصة وقف التبريد ليلا، إضافة الى سوء التخزين، او انتهاء الصلاحية، وبرغم كل هذه الجولات والاعلان عنها عبر وسائل الاعلام الا ان الدينار اهم من الانسان، ويواصل كثيرون ذات الطريقة في تخزين الأطعمة، او استعمال اطعمة شبه فاسدة.

هناك وجه آخر لهذه الازمة، أي تسلط الفرق التفتيشية أحيانا، فهذه الفرق لديها صلاحيات واسعة، وفي حالات تبالغ في التشدد برغم ان بإمكانها توجيه تحذيرات لهذا المحل او ذاك، وفي حالات ثانية تتراخى لسبب او آخر، برغم ان المفروض عليها اتخاذ إجراءات قوية جدا، كما ان الجهات الرسمية في بعض الحالات تقوم بكشف هوية المحل او المطعم، لمعاقبته على مخالفته للقوانين، وفي حالات ثانية تتستر، او لا تلجأ للإعلام من اجل الإعلان عن الاسم التجاري للطرف الذي ارتكب المخالفة، وهذه معايير بحاجة الى إعادة مراجعة.

لقد اشير مرارا الى طبيعة الأغذية المستوردة الى الأردن، والكل يذكر الملف الذي فتحه وزير الصحة الراحل الدكتور عبدالرحيم ملحس الذي أشار مطلع التسعينيات الى ما سمي آنذاك فضيحة الغذاء والدواء، حيث تحدث حينها عن فساد الأغذية التي يتم استيرادها، وهنا يشار الى ان كثيرا من هذه الأغذية بمواصفاتها التي يتم قبولها قد لا تقبل بها دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكنها تدخل الى الأردن، برغم وجود دائرة مواصفات ومقاييس لها معاييرها، ولا يشكك احد بخبرة من فيها، لكن معاييرها قد تبدو مختلفة عن دول أخرى.

الكلام في هذا الملف، طويل، من قصة إطفاء الثلاجات ليلا في الصيف، فما بالنا بالشتاء، مرورا الى التفتيش على المحلات التجارية والمطاعم، وصولا الى عدم كفاية عقوبات الغش في انتاج المواد الغذائية، من زيت الزيتون، وصولا الى بقية المنتجات.

هذا الملف على مائدة الحكومة، ان كان لديها الوقت من اجل عصف ذهني، يعيد قراءة كل تفاصيله ومعاييره حتى لا نصحو على كارثة تسمم جديدة.



الغد