يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

انتخابات 2020

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

سيدتي اليك طريقة عمل دبس الرمان في المنزل

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-08-29 الساعة: 11:30:04

هل سبق وجربت استخدام دبس الرمان في وصفاتك؟؟ إذا لم تجربيه فعليك الآن اغتنام الفرصة وتجربته لتتذوقي نكهته الرائعة ولا تقلقي إذا كنتي لا ترغبين بشرائه جاهزاً فهو من الوصفات سهلة التحضير في المنزل!

تاريخ الرمان:

يعتبر الرمان من أكثر الفواكه سحراً في العالم فقد ألهم الأساطير والحكايات والقصائد عبر التاريخ، ففي مصر القديمة، تم تقديم ثمرات الرمان كهدية للآلهة وتم دفن الملوك مع الرمان حتى يتمكنوا من نقلهم إلى الحياة الآخرة.



يمتد موطن الرمان من إيران إلى جبال الهيمالايا وعلى الرغم من انتشاره مؤخراً باعتباره "فاكهة خارقة" في الغرب، إلا أن فوائده الصحية معروفة منذ آلاف السنين فقد كان الرمان يعطى للأطفال في الشتاء لحمايتهم من الأمراض وللجنود ليبقوا أقوياء، فهو غني بالفيتامينات A وC وE وغني جداً بمضادّات الأكسدة، فالرمان مفيد لصحة القلب ويحمي جهاز المناعة وكذلك يساعد في مكافحة السرطان.



استخدامات الرمان في المطبخ:



بشكل عام، ترش حبات الرمان على الأطباق والحلويات أو يصنع منها عصير الرمان ليدخل في تحضير شراباً أو دبساً أو خلاًّ يستخدم في وصفات الطعام المختلفة، كما يشيع استخدام الرمان في الأطباق والصلصات في إيران، فهي أكبر منتج له.



فسنجان: وصفة تقليدية في إيران وهي طبق دجاج مع رمان وجوز، فهو مثال ممتاز وفي هذه الوصفة التقليدية يخلط الجوز المطحون مع عصير الرمان ويطهى بدبس الرمان المخفف ثم يطهى مع الدجاج.



أما في الهند فيستخدم الرمان كتوابل حيث تعتبر الهند ثاني أكبر منتج له، إذ يقومون بتجفيف بذور الرمان وسحقها لصنع توابل تُدعى أناردانا، والتي تُستخدم لإضافة حموضة للأطباق المختلفة.



كذلك يدخل دبس الرمان في العديد من وصفات المطبخ الشرقي فيستخدم في تحضير بعض أنواع المتبّلات وغموس المحمرة، إضافة إلى طبق الحراق بأصبعه الشهير في بلاد الشام كما يضفي نكهة مميزة لسندويشات الدجاج والشاورما وصلصات البندورة المطهية وتتبيلات الدجاج المشوي.



طريقة عمل دبس الرمان: تستخدم صلصة دبس الرمان في العديد من الوصفات، في الواقع إنّها تضيف نكهة مميّزة للطعام فمذاقه اللاذع المتأرجح بين الحلو والحامض يمنحك نكهة خيالية.





إليكِ طريقة صنع دبس الرمان في المنزل وبسهولة:



المكونات:

إذا كنتِ تصنعين عصير رمان طازج، فستحتاجين من 6 إلى 7 حبات رمان كبيرة لإنتاج 9 أكواب من عصير الرمان.



* جربي صنع هذه الكمية:



4 أكواب عصير رمان



1/2 كوب + 2 ملاعق كبيرة سكر



1/4 كوب عصير ليمون (حوالي حبة ليمون متوسطة)



* طريقة التحضير:



بداية عليك تقطيع ثمرات الرمان وفق الطريقة التالية: أمسكي سكين التقشير بشكل مائل، وابدأ في التقطيع، أسفل تاج ثمرة الرمان اصنعي دائرة كاملة حول التاج وقومي بإزالته.



قطعي ثمرة الرمان إلى أجزاء مختلفة وأزيلي عنها القشرة الخارجية بتحريك السكين داخل القشرة، وحتى تمنعي عصير الرمان من التناثر في كل مكان، قومي بفك حبات الرمان والغلاف الداخلي الذي يغطيهم داخل وعاء كبير مملوء بالماء.



بعد ذلك ستلاحظين أن بذور الرمان قد غرقت في قاع الوعاء وأن الغشاء الأبيض الذي كان يغطيها طفى في الأعلى، عندها قومي بإزالة هذه القطع الطائشة وصفي كل الماء لتحصلي على حبات الرمان.



ضعي حبات الرمان في خلاط عالي السرعة أو محضر الطعام، واخلطيهم برفق حتى يتم سحق كل الحبوب.



صفي العصير من خلال مصفاة شبكية دقيقة استخدمي ملعقة للضغط على ممروس الرمان حتى تتمكني من الحصول على أكبر قدر ممكن من عصير الرمان، في الواقع يجب أن تحصلي على 3.5 إلى 4 أكواب من عصير الرمان.



وبعد أن حصلتي على عصير الرمان الصافي قومي بغليه على النار:



اغلي عصير الرمان والسكر وعصير الليمون في قدر على نار بين المتوسطة والعالية عندما يغلي العصير، خففي الحرارة إلى متوسطة أو منخفضة، حيث يجب أن يغلي برفق شديد ويظهر فقاعات فقط في المنتصف.



دعي المزيج ينضج لمدة ساعة تقريباً دون تغطيته وقلّبيه من حين لآخر للتأكد من أنّه لا يلتصق بقاع القدر بسبب نسبة السكر العالية الموجودة فيه.



بعد 45 دقيقة من الغليان ستلاحظين أن المزيج بدأ يتكثّف وأن الكثير من السوائل قد تبخرت عندها عليكِ خفض الحرارة قليلاً واتركيه ينضج لمدة 15 دقيقة أخرى تقريباً.



خذي ملعقة واغمسيها في دبس الرمان ثم أخرجيها فإذا كان الدبس يكسو الملعقة، أطفئي النار واتركيه يبرد لمدة 30 دقيقة قبل حفظه في البرطمانات.



يتكاثف دبس الرمان عندما يبرد.

ستعطيكِ هذه الكمية ما يقارب كوب وملعقتان كبيرتان من دبس الرمان، وبإمكانك تخزينه في الثلاجة لمدة تصل إلى 6 أشهر.

* ملاحظات مهمة لعمل دبس الرمان:

احرصي على عدم الإفراط في طهي دبس الرمان: إذا أفرطتي في طهي دبس الرمان سيتحول لونه من اللون الأرجواني الجميل إلى اللون البني أو الأسود عندما يبرد، ويتحول إلى مادة سميكة جداً وقاسية من الصعب إزالتها من البرطمان ويصعب التعامل معها. لذا انتبهي جيداً عند غلي دبس الرمان حيث تعتبر آخر 10 إلى 15 دقيقة من عملية الطهي هي الأكثر أهمية.

كيف تتحققين من نضج دبس الرمان: بعد ساعة من الغليان، ستلاحظين أن الفقاعات ستبدأ في الظهور بشكل أكثر سمكاً بسبب ازدياد لزوجة الدبس يجب أن يغطي الدبس الملعقة عندها تتأكدين من نضجه.

وأخيراً ننصحك بتجربة هذه الوصفة المميزة لعمل دبس الرمان في المنزل وجربيه في الطعام واستمتعي بنكهته الرائعة وفوائده المميزة فهو يساعد في محاربة العديد من الأمراض.