يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

انتخابات 2020

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

ناسا تؤكد الدخول رسميا في دورة شمسية جديدة تماما

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-09-16 الساعة: 22:54:34

تؤكد نظرة فاحصة على نشاط الشمس ما اشتبه به الخبراء لفترة من الوقت، وهو دخول الشمس في دورة جديدة.

ومنذ البدء في تتبع نشاط الشمس بجدية، لاحظ البشر نمطا من السكون والحركة يتكرر كل 11 عاما تقريبا.

وكانت هناك 24 من هذه الدورات منذ أن سُجلت الملاحظات لأول مرة في منتصف القرن الثامن عشر. ووفقا للجنة مكونة من خبراء وكالة ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، فإن ديسمبر 2019 شهد بداية الرقم 25.

ويقول فريدريك كليت، مدير مركز البيانات العالمي لمؤشر البقع الشمسية والأرصاد الشمسية طويلة المدى: "نحتفظ بسجل مفصل للبقع الشمسية القليلة الصغيرة، التي تشير إلى بداية الدورة الجديدة وظهورها. هذه هي البشائر الضئيلة للألعاب النارية الشمسية العملاقة في المستقبل. فقط من خلال تتبع الاتجاه العام على مدى عدة أشهر، يمكننا تحديد نقطة التحول بين دورتين".

وعلى الرغم من قرون من التسجيل الدقيق لدورات 11 عاما، ما زلنا لا نمتلك الآليات الكامنة وراء هذه الدورات التي نجحت بشكل كامل. وبالنظر إلى الكون، هناك مجموعة متنوعة من الكائنات النابضة، التي تبدو وكأنها تشتعل وتغمق على فترات يمكنك ضبط ساعتك عليها تقريبا.

وأفضل ما يمكننا تحديده لأنماط شمسنا، يتعلق بالتغيرات في مجالاتها المغناطيسية، والتي بدورها مدفوعة بتيارات معقدة من البلازما المتدفقة في أعماقها.

ويقول عالم الطاقة الشمسية في ناسا، ليكا غوهاتاكورتا: "عندما نخرج من الحد الأدنى من الطاقة الشمسية ونقترب من الحد الأقصى للدورة 25، من المهم تذكر أن النشاط الشمسي لا يتوقف أًبدا".

وفي حين أن دورة الارتفاعات والانخفاضات تحدث على مدى 11 عاما، إلا أنها تمثل بدقة أكبر انعكاس لدورة أكبر مدتها 22 عاما، يحددها الانقلاب الكامل في قطبية الشمس. وكل 11 عاما تتبادل الأقطاب، وتعود إلى مكانها في نهاية الحلقة التالية.

ويمكن أن تساعدنا مراقبة هذه التحولات في التنبؤ بشكل أفضل بالطقس الفضائي، والذي تحفزه إلى حد كبير اندفاعات البلازما المشحونة والإشعاع، الذي يمكن أن ينفجر بشراسة في الفضاء، خاصة خلال فترات ذروة الطاقة الشمسية.

وستمر حوالي خمس سنوات أخرى قبل أن نقول إننا في خضم المرحلة الأكثر عدوانية من الشمس. وهذا لا يعني أننا لا نحتاج إلى الاهتمام الآن.

ويقول دوغ بيسكر، الرئيس المشارك للجنة وعالم الفيزياء الشمسية في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي، في كولورادو: "لمجرد أنها دورة شمسية أقل من المتوسط ​، لا يعني ذلك أنه لا يوجد خطر من حدوث طقس فضائي شديد تأثير الشمس على حياتنا اليومية حقيقي وموجود".

ومن المفيد أيضا أن تكون واقعيا بشأن ماهية هذا التأثير، خاصة إذا لم تكن رائد فضاء مهتما بالاستمتاع بالبروتونات عالية السرعة والأشعة السينية، أو مهندس فضاء يدير مجموعة من الأقمار الصناعية الدقيقة.

وهنا على السطح، محميا بعدد كيلومترات من الغلاف الجوي، بالكاد يمكن ملاحظة الدورات الشمسية. وإذا كنت محظوظا، فقد ترى انتعاشا طفيفا في نشاط الشفق القطبي خلال فترات ذروة الطاقة الشمسية؛ في معظم الأوقات، يجب ألا نقلق كثيرا بشأن التوهج الشمسي الذي يدمر الحياة كما نعرفها.

وهناك شيء واحد مؤكد: أي علاقة بين أحداث 2020 المحبطة إلى حد ما ونشاط الشمس، هي في أفضل الأحوال مجازية. ومع ذلك، لا يسع المرء إلا أن يتساءل في بعض الأحيان عما يحدث في النجوم.