يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

انتخابات 2020

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 
adv0
adv1
adv2
adv3
adv4
adv5
adv6

فوائد الجريب فروت الصحية

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-09-18 الساعة: 11:31:48

تُعد فاكهة الجريب فروت من فصيلة الحمضيات، وهي تحظى بشهرة واسعة في مجال إنقاص الوزن؛ لكن، لهذه الثمرة فوائد عديدة أخرى، تعرّفي إليها مع الدكتورة في التغذية وعلم الغذاء سينتيا الحاج، في الموضوع الآتي:

الجريب فروت غني جداً بالمعادن والفيتامينات

وكشفت الدكتورة سينتيا الحاج بداية لـ”سيدتي .نت” أن الجريب فروت يعتبر مصدراً مهماً جداً للفيتامين سيC والبوتاسيوم، ويتمتّع بفوائد صحية عديدة، أهمها المساهمة في خفض الوزن، فهو منخفض السعرات الحرارية، وهو في الوقت نفسه غني بالمعادن والفيتامينات، ويساهم في تنظيم الحمية الغذائية والتخلص من الدهون الزائدة، خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

فوائد الجريب فروت في تعزيز المناعة

وتتابع الدكتورة سينتيا :”يعزّز الجريب فروت جهاز المناعة؛ لأنه يحتوي على مواد مضادّة للأكسدة والفيتامين سي C، وهما ضروريان جداً لمقاومة البكتيريا والفيروسات. كما يساعد على تنظيم مستوى الإنسولين في الجسم والتقليل من خطر مقاومته، الذي يؤدي الى ارتفاع مستوى السكر في الدم؛ لذلك ننصح مرضى السكري بتناول الجريب فروت. هذا بالإضافة إلى أنه يعزّز صحة القلب، وينظّم الدورة الدموية، ويساعد في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم والكولسترول الضارّ.

يخفّف تناول الجريب فروت من مستوى التريغليسيريد أو الدهون الثلاثية، وقد أثبتت دراسات طبية أجريت على عدد من الأشخاص؛ أن تناول الجريب فروت يومياً لمدة 4 أشهر كان لديه تأثير إيجابي في خفض الكولسترول الضارّ والدهون الثلاثية، وأدّى إلى ارتفاع في مستوى الكولسترول الجيد”.



الجريب فروت للقضاء على القمل

و”يساعد الجريب فروت أيضاً في القضاء على القمل الموجود في الرأس، وقد أثبتت عدة دراسات طبية أن الشامبو الذي يحتوي على خلاصة الجريب فروت يساعد على التخلص من قمل الرأس؛ وذلك من خلال وضعه على الشعر من 10 إلى 20 دقيقة يومياً، ومن ثم إعادة استخدامه بعد 10 أيام، وهذا الأمر يساعد على إزالة البيوض المتبقية من قمل الرأس”.

فوائد الجريب فروت في التخفيف من حموضة المعدة



وتضيف الدكتورة سينتيا قائلة: “يحتوي الجريب فروت على العديد من المعادن؛ مثل: الكالسيوم، حمض الفوليك، الفسفور، والبوتاسيوم، كما أنه يحتوي على السكريات الطبيعية التي تحفّز الجسم على توازن نسبة السكري في الدم، فالجريب فروت يحتوي على مواد الفلافونويدز، وهي مواد مضادّة للأكسدة تقضي على العديد من الأمراض.

ويعمل الجريب فروت على تعديل حموضة المعدة، ربما يستغرب البعض من هذه المعلومة؛ لأنَّ مذاقه لاذع وحمضي، ولكن بمجرد تناوله؛ فإنه يغيّر من خصائصه الحمضية، ويتحوّل في المعدة من وسط حمضي إلى وسط قلوي، مما يخفّف من مشاكل المعدة، ويعالج اضطراب الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ، كما يحتوي الجريب فروت على مادة البكتين التي تقلل من تراكم الدهون في الشرايين، في حين أن الفيتامين C يساعد على توسيع الشرايين، والتقليل من الدهون الضارّة المتراكمة على الشرايين التي تسبّب تصلّب الشرايين.

ومن المعروف أنّ الفلافونويدز تساعد على الوقاية من أمراض القلب، ومنع تكوّن الخلايا السرطانية، دون أن ننسى دورها الفعّال في علاج نزلات البرد؛ من خلال تقوية جهاز المناعة، وخصوصاً ضدّ الإنفلونزا ونزلات البرد، وإعطاء الطاقة اللازمة عند الإصابة”.

فوائد الجريب فروت للإمساك



وتختم الدكتورة سينتيا الحاج قائلة: “يحسّن الجريب فروت من عملية الهضم، ويزيد من تدفّق عصارة المعدة؛ لأنه يحتوي على الألياف الغذائية القابلة للذوبان في المعدة، والتي تتحوّل كمادة هلامية تساعد على دفع الطعام في الأمعاء، مما يسهّل عملية التبرز والتخفيف من مشكلة الإمساك.

من المهم جداً تناول عصير الجريب فروت المحلّى بالعسل، مع إضافة شرائح ليمون حسب الرغبة، فهو مشروب طبيعي من مشروبات الطاقة”.

أهم فوائد الجريب فروت الصحية:

– واحدة من الفواكه الحمضية الشهيرة بغناها بمضادات الأكسدة والمغذيات، وقلة السعرات الحرارية فيها، ولطالما اشتهرت بدورها في حرق الدهون.

– يحتوي الجريب فروت على العديد من المغذيات التي تلعب دوراً مهمة في السيطرة على ضغط الدم وتعزيز صحة القلب مثل: الليكوبين، فيتامينC ، والألياف الغذائية، الكولين، والبوتاسيوم.

وفي إحدى الدراسات الطبية، تبيّن أن اتباع نظام غذائي يحتوي على الجريب فروت يؤثر بشكل إيجابي على مستويات الدهون في الدم، خاصة الدهون الثلاثية، وبالتالي فإنَّ تناول الجريب فروت يساعد مرضى القلب والشرايين على خفض مستويات الدهون الثلاثية، وحمايتهم من المخاطر المرتبطة بها.

– يحتوي الجريب فروت على مجموعة من مضادات الأكسدة القوية المعروفة بدورها في مكافحة تشكل الجذور الحرّة التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

– يساهم تناول الجريب فروت في تعزيز الهضم وصحة الجهاز الهضمي؛ لأنه يحتوي على كمية عالية من الألياف والمياه، مما يحمي من الإمساك، ويسهّل عملية التخلص من السموم والفضلات من الجسم.

– يحتوي الجريب فروت على نسبة مياه عالية، مما يجعله أحد مصادر المياه للجسم، وينصح بتناوله خاصة في الأجواء الحارّة، وفي حالات الجفاف.

adv0
adv1
adv2
adv3
adv4
adv5
adv6