يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

انتخابات 2020

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

3 خضروات تنظف الأسنان

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-09-21 الساعة: 19:48:54

ما ‫التغذية المفيدة لصحة الأسنان، وما أفضل الوجبات البينية للأسنان، ‫ومتى يجب خلع ضرس العقل؟ هذه الأسئلة وغيرها نجيب عنها في هذا التقرير…

أوضح طبيب الأسنان الألماني شتيفان تسيمر أن سبب تسوس الأسنان يرجع ‫إلى التغذية الخاطئة، حيث ينشأ التسوس بسبب تناول الكثير من ‫الكربوهيدرات خاصة السكر. وتستخدم البكتيريا الموجودة ‫على رواسب الأسنان السكر لإنتاج أحماض تتسبب بدورها في حدوث تسوس ‫الأسنان.

وأشار تسيمر إلى أن الأمر لا يعتمد فقط على ما نأكله، بل متى وكيف، ‫موضحا أنه أثناء فترات الراحة بين الوجبات تحدث عمليات معقدة في الفم، ‫فهناك ترسبات البكتيريا التي تنتج الأحماض من السكر، ثم تنخفض قيمة ‫الأس الهيدروجيني لمستوى متدنٍ (أي ترتفع الحموضة)، وتتم إزالة الكالسيوم الموجود على الأسنان.

وأضاف تسيمر أن الأمر يستغرق حوالي 45 دقيقة حتى تتجاوز قيمة ‫الأس الهيدروجيني هذه القيمة مرة أخرى، وخلال هذا الوقت تكون السن ‫ضعيفة.

‫والخبر الجيد أن الجسد ينظم هذا بنفسه إذا أخذ وقتا كافيا لذلك. وهذا ‫يعني أخذ راحة لعدة ساعات بين الوجبات وعدم تناول وجبة خفيفة أو شرب أي ‫شيء بينها.

الخضروات وجبة مثالية

‫وتعد الخضروات هي الاختيار الصحيح فيما يخص الوجبات البينية، نظرا لأنها ‫تحتوي على سكريات أقل وتحتاج لمزيد من المضغ، وذلك مثل أعواد الكرفس ‫الغني بالألياف الذي ينظف الأسنان إلى حد ما، كما أن الفلفل والجزر ‫مفيدان أيضا.

‫ولمن يفضلون الأطعمة الحلوة يمكنهم تناول التفاح الذي يحتوي على نسبة من السكر ولكنها ليست عالية. وعلى العكس من هذا فإن تناول فواكه ‫تحتوي على نسبة عالية من السكر كالموز يستلزم استخدام فرشاة الأسنان ‫بعدها على الفور.

‫أطعمة تلتصق بالأسنان.. تجنبها!

‫‫ويفضل أيضا تناول الأطعمة التي لا تلتصق بالأسنان، حيث يسبب التصاقها ‫صعوبة غسلها وبقاءها لفترة أطول على الأسنان، ومن ثم الإضرار بالأسنان، ‫فرقائق البطاطس على سبيل المثال تلتصق بأسطح المضغ وتتسبب في الإضرار ‫بها عبر محتواها العالي من الكربوهيدرات.

فيتامينات مهمة

‫وبشكل عام تلعب الفيتامينات دورا مهما في الحفاظ على صحة الأسنان والفم ‫ككل، فالثمار والخضروات ذات الأوراق الخضراء والخضروات الصفراء تحتوي ‫على الكثير من فيتامين "إيه" (A)، وهذا بدوره مفيد للغشاء المخاطي المبطن للفم. ‫كما يمتاز فيتامين "دي" (D) ‫بأهمية كبيرة لنمو الأسنان وقوتها.

متى يجب خلع ضرس العقل؟

في بعض الحالات يتسبب ضرس العقل في آلام ‫شديدة تستوجب خلعه. وفي هذا الجانب، أوضح اختصاصي جراحة الفم والفك والوجه الألماني تورستن رايشرت أن متاعب ضرس العقل ‫تحدث بسبب صغر الفك أو خروجه من الموضع غير الصحيح -أي ظهوره من اللثة بشكل جزئي أو ‫خروجه مقلوبا- مما يتسبب في صغر فتحة ضرس العقل، وكذلك ‫مرافقة أكياس له تتسبب في تضرر العظام والجذور في منطقته.

‫وأضاف رايشرت أن أضراس العقل غالبا ما ‫تتسبب في حدوث متاعب مثل الالتهابات والورم والألم، وقد تضر أيضا ‫بالأسنان المجاورة.

وأردف خبير جراحة الفم الألماني أن أضراس العقل تظهر حتى سن الـ 20، مشيرا إلى أنه يجب أن ‫يتم خلعها -إن تطلب الأمر ذلك- قبل سن الـ 25، حيث يكون من ‫السهل استئصال العظام المحيطة رغم تشكل الجذور. وقد يضطر الطبيب لخلع ‫ضرس العقل مبكرا إذا أعاق خروج الأضراس المجاورة.

كما يخلع ضرس العقل أيضا في حال حدوث مضاعفات عند البزوغ، مثل عدوى ‫حول تاج السن تسبب ألما شديدا عند فتح الفم، وكذلك إذا كان من المحتمل أن ‫يتسبب ضرس العقل بحدوث مضاعفات في مرحلة ما.