يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

انتخابات 2020

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

دراسة: غسل الملابس خطر على الأرض

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-09-21 الساعة: 20:54:46

مفاجأة من العيار الثقيل فجرتها دراسة جديدة، حيث توصلت إلى أن غسل الملابس يلوث الأرض بنحو 175 ألف طن من الألياف الاصطناعية كل عام، بالإضافة إلى التلوث البلاستيكي الدقيق الذي يصل البحار.

ويمكن أن تساعد النتائج التي توصل إليها الباحثون من الولايات المتحدة في إيجاد حلول فعالة لوقف انتشار الألياف الاصطناعية، مع توسيع فهمنا لتأثيرها.

يذكر أن طول هذه الألياف يبلغ أقل من خمسة ملليمترات، ويتم إنتاج ألياف دقيقة في كل خطوة من خطوات عملية تصنيع الملابس، ويتم تحريرها عند غسل الملابس في الغسالة.

من جهتها، أوضحت جينا غافيغان من جامعة كاليفورنيا، في سانتا باربرا أنه "من غير المرجح أن تكون إزالة الألياف الدقيقة من البيئة على نطاق واسع مجدية تقنياً أو مجدية اقتصادياً، لذلك يجب أن يكون التركيز على منع الانبعاثات"، مضيفة أنه "نظراً لأن محطات معالجة مياه الصرف الصحي لا تقلل بالضرورة من الانبعاثات إلى البيئة، فإن تركيزنا يحتاج إلى تقليل الانبعاثات قبل دخولها في مجرى مياه الصرف الصحي".

وتعد الأقمشة الصناعية، مثل البوليستر والنايلون، أكثر الألياف استخداماً في صناعة النسيج، حيث تمثل أكثر من 60% من المواد المستخدمة في إنتاج الملابس في جميع أنحاء العالم. ويستخدم نحو 15% من جميع أنواع البلاستيك في صناعة الألياف الاصطناعية، وخاصة الملابس.

يأتي ذلك في وقت تم إعطاء الكثير من الاهتمام للتلوث البلاستيكي في المحيطات وإيلاء اهتمام أقل للكمية التي يتم إلقاؤها على الأرض، والتي أصبحت الآن أعلى.

إلى ذلك يتم تصفية المياه المليئة بالألياف في محطات معالجة مياه الصرف الصحي بعد غسل الملابس ميكانيكياً. كما يقع التقاط معظم الكريات البلاستيكية جنباً إلى جنب مع ما يسمى بالحمأة الصلبة الحيوية، والتي غالباً ما تنتشر فوق الأراضي الزراعية أو تُدفن في مكب النفايات.

وفي دراستهم، قام الباحثون بدمج البيانات المتعلقة بالإنتاج العالمي للبلاستيك واستهلاكه وإطلاقه مع كمية الألياف الدقيقة التي يتم إطلاقها عند غسل الملابس باليد وبالآلة.

كما درسوا كيفية التعامل مع الألياف الدقيقة في محطات معالجة مياه الصرف الصحي ومصير حمأة مياه الصرف (الحمأة هي مخلفات ناتجة عن معالجة وتنقية المياه سواء في مياه الشرب أو مياه الصرف الصحي).

وقالت غافيغان: "أظهرت حساباتنا أنه تم إطلاق ما يقرب من 5.6 مليون طن متري من الألياف الدقيقة الاصطناعية من غسيل الملابس بين عام 1950، بداية الاستخدام الواسع للألياف الاصطناعية، وعام 2016"، مؤكدة أنه تم إطلاق نصف هذا الرقم "في السنوات العشر الماضية".

وانتهى ما يقارب نصف الألياف الدقيقة على الأرض، إما على السطح، بإجمالي 1.9 مليون طن، أو في مكبات النفايات، إلى كمية 606 آلاف طن. كما يقع التخلص من نحو 176 ألف طن من الألياف البلاستيكية على الأرض مقابل 165 ألف طن في المسطحات المائية.

من جانبه علق الخبير أوليفر جونز من RMIT: "هذه الورقة ليست الصورة الكاملة حيث يتم التنبؤ بالبيانات بدلاً من قياسها، وكان على المؤلفين تقدير وضع افتراضات في حالة عدم توفر البيانات الأولية". وتابع: "حتى لو كانت نتائجهم مبالغاً فيها، فإنها لا تزال مصدر قلق وشيئاً نحتاج حقاً إلى معالجته عاجلاً وليس آجلاً".