يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

انتخابات 2020

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 
adv0
adv1
adv2
adv3
adv4
adv5
adv6
751

الملك.. يد هاشمية تعلي إنسانية الآباء وقوة القادة

حسين دعسة

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-10-15 الساعة: 09:06:18

بحنو الأب القائد، سليل الهاشميين الرجال، وضع جلالة

الملك عبداالله الثاني يده على لحظة مهمة في صلب الرؤية

الهاشمية الإنسانية التي قامت على فكرها ونبض قلبها

المملكة.

في ساعات وإيمان بالدولة الاردنية القوية، كان الملك الأب،

يمسح دموع وآهات عزيزة، فكان الفتى اليانع محمولا بيد هاشمية نحو آفاق تحتوي ما

يمكن أن يسند روحنا ويعزز قوتنا، وشعورنا الدائم بحيوية الأمن والأمان، برغم ما في

الواقع من أفعال جرمية لبعض الخارجين على القانون، وهم فئة منبوذة، يتم التعامل

معها للخلاص من ادورها السلبية في المجتمع.

جلالة الأب، الهاشمي المعزز، يذهلنا بالحب الذي يمسح كل متاعب المرضى،

والمصابين، ويبادر لاعلاء، الشعار الهاشمي الموروث: «الإنسان أغلى ما نملك» في تسارع

حقيقي، نادر، فنبض جلالتة، لا يهدأ باعثاً القوة في نفوس الاهالي، والمرضى، ويرسم

إشارات ومسارات محبة وتسامح وعدالة، يجعل الأردن اليوم، موئلاً لكل إنسان ينشد

الحب والعمل والأمان، فى بلد، يسهر ملكه وملكته وولي العهد المحبوب، على

ديمومة العرف الهاشمي، العهد والميثاق الامين، بين قوة الملك القائد الأعلى، والملك

الذي تمسح يده الكريمة السامية آلام المواطنين، واللاجئين، والأطفال الأيتام ويبادر

بذات اليد، لتمتد نحو اصدقائنا وأهلنا وجوارنا فيهب الملك، ناظراً في عون كل إنسان،

من القادة والسياسة والمفكرين والإعلاميين، وكل ذي حاجة.

والناظر في المجد الهاشمي يراه مخطوطاً بماء الذهب وعطر الورد، عبق بالأمان والأمن

الصحي ومبادرات الملك منذ تعزز ملكه أباً عن جد، فكانت أرقى وأهم وحدة للحب

والجمال والمنة، تلك الوحدة السامية لعلاج وخدمة المرضى، فهي رؤية الملك ولمسات

الإنسانية لكل مريض تقطعت به سبل شكلية للعلاج.

في الأردن، مملكة جبلت بالدم المقدس لشهداء، بناة البلاد، وتراب حرثه مزارعون

وعمال، تقدس عرق جبينهم مع الحلم الهاشمي، بإن من دخل في الحوض الهاشمي،

سليل العترة النبوية، فهو آمن، عزيز، عادل ومتسامح.

يحملنا جلالة الملك معه في السعادة والرضا، يسهر ويقلق لكل حادث او جائحة، أو

عملية جرمية او إرهابية، وبين لحظة وأخرى، تتحرك الارادة الهاشمية لتحدث الفرق،

تعيد البسمة، وتمتد اليد الهاشمية، لتقرأ من أوراق التاريخ كيف تعاضدنا واسهمنا

في حماية وعلاج عشرات الألوف من المرضى في لبنان وفلسطين ومصر والعراق، وكان

جلالة الملك الإنسان الأول في دور القائد والمبادر والطبيب والممرض، واليد الحانية،

التي، تبقى ما دامت الاردن مملكة المحبة والأمن، والاردنيون والعرب فى أردن هاشمي

عبق الأثر.

لن تخيفنا هذه الجرائم الفردية، ولدينا في الأردن أجهزة أمنية وعسكرية ومجتمع

مدني، وقوة للعائلة، والقانون، ما يحبط اي نهج شاذ، هنا نلمس الفرق، فعندما يسهر

جلالته حتى ساعات الفجر يقظا، متابعا شأن طفل تعرض لجريمة شنيعة، أو ملبياً

لنداء مريض أو قامة انسانية في معترك الحياة والسياسة، فهذا يدفعنا إلى أن نكون،

السند الحامي للملك،.. وأن نعيد الثقة بأجهزتنا الأمنية والقضائية والمجتمع، فالملك

معنا ونحن معه وبه ماضون.

على ثرى هذه المملكة شفي ووقف عزيزاً مئآت من الأردنيين الكرام والعرب، وحتى

الأجانب، لأن في مملكتنا ملك عادل صالح وريث الحب الهاشمي عماد وعمود الدار..

إنسانياً وأمنياً وسياسياً، كان تركيز الملك، منذ أول أمس وإلى الآن، على أهمية الوقت

بالنسبة إلى ضرورة علاج «فتى الزرقاء»، وبالتالي تخفيف ما يمكن من معاناته،.. وأيضاً

الانتباه، بجدية إلى ضرورة التعامل بحزم مع أية تصرفات غير مسؤولة قد تعرض صحة

المواطنين للخطر، واتخاذ إجراءات صارمة، تمنع أية تجاوزات في المستقبل، ما يهبنا

ثقة حقيقية بأننا أقرب إلى يد الملك التي تعطر إيماننا وعملنا في ظلال ملكية

متأصلة شهد لها العالم

adv0
adv1
adv2
adv3
adv4
adv5
adv6