يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

كورونا

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

كورونا في العالم

الإصابات: 65.86 مليون

الوفيات: 1.52 مليون

المتعافون: 42.31 مليون

كورونا في الأردن

الإصابات: 234,353

الوفيات: 2,960

المتعافون: 177,195

روكس العزيزي: تأريخ الأردن وتراثه

محمود منير

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-10-21 الساعة: 22:44:13

في مسرحيته "الأرض أوّلاً"، يشير المؤرّخ والكاتب الأردني روكس بن زائد العزيزي (1903 - 2004) إلى تلقّي إبراهيم الضمور، زعيم مدينة الكرك، مطلع ثلاثينيات القرن التاسع عشر رسالة تهديد من إبراهيم باشا بقتل ولديه المأسوريْن لدى جيشه ما لم يسلّمه قاسم الأحمد، الذي لجأ إليه، وهو أحد أعيان نابلس المناوئين لحملته العسكرية، وحينها وجَد الضمور بصعوبة من "يفكّ الخط" ويقرأ له سبع كلمات تضمّنتها الرسالة!

حادثة انتهت بحرق الولدين بعد رفض الخضوع لتهديد الحاكم المصري خشية أن يلحق العار بالكرك، لكنها شكّلت محطّة أساسية في وعي صاحب كتاب "الخلاصة التاريخية" (1956) الذي وُلد لعائلة أردنية مسيحية، معتقداً بوطن حرّ مستقلّ يزيل أبناؤه عارهم بالعلم والتعلّم، ليمضي قرابة ستّة عقود في مهنة التدريس، متنقّلاً بين الأردن وفلسطين يحمل كتبه وأوراقاً ومطبعة لم تفارقه أبداً.

كانت آلة "الستنانلس" التي امتلكها منذ عشرينيات القرن الماضي، عبارة عن ألواح رقيقة مفرّغة بالنص المراد طباعته لندرة الكتب المدرسية آنذاك، لكنها تحيل إلى التحديث الذي آمن به كمنظومة متكاملة، محرّضاً طلبته على دراسة الفن والمسرح من خلال أنشطته التي نظّمها لهم ودعوته إلى تأسيس معاهد متخصّصة في الفنون، ولخّصها بقوله: "المعاصرة في ملّتي واعتقادي هي تصوير العصر الذي نعيشه، والأصالة هي عدم التخلّي عن الأصول القديمة، فلا خير في شيء لا أصل له، فلنحترم الماضي على أن لا نعيش فيه".

ارتبط العزيزي بزوجة اختارته رغم معارضة شديدة من أهلها، وظلّ يفاخر لأكثر من نصف قرن بأنه لم يغضبها يوماً، وأنجب خمس بنات وثلاثة أبناء يجمعهم حول حكايات حفظها من قراءاته الغزيرة وتجواله بين الأرياف والمدن الأردنية، مسجّلاً ذاكرتها الشعبية التي أصدرها في مجلّدات ضخمة لا تزال إلى اليوم مرجعاً رئيساً في تأريخ المجتمع وتراثه، وكذلك في توثيق تعبيراته الفنية والأدبية في لحظة انتقاله إلى دولة حديثة.

أمضى ستّة عقود في التدريس متنقّلاً بين الأردن وفلسطين

يكتب في إحدى مقالاته: "يخطئ من يظن أن الاستعمار لم يسعَ إلى تأخير نهضة المرأة العربية. ودليلنا على ذلك أن الإنكليز عندما استولوا على الديار المصرية سنة 1882، كان أوّل ما فعلوه أنهم أقفلوا مدارس البنات في كلّ القُطر المصري مدّعين أنهم فعلوا ذلك من أجل الاقتصاد، وأبقوا في مصر كلّها مدرسة ابتدائية واحدة للبنات هي المدرسة السنّية، ترأسها ناظرة إنكليزية"، وتعكس هذه القراءة انحيازاً مطلقاً لحق النساء في التعليم، وانتصاراً لحركات تحرّرهن.

كان التعليم شغله الشاغل في المرحلة التي أعقبت انهيار الدولة العثمانية، وإحكام بريطانيا قبضتها على البلاد، كما تظهره مذكراته ومقالاته التي كان حريصاً على تدوينها، وجاوزت ثمانية آلاف صفحة عند رحيله، مخصّصاً جزءاً منها لفترة تدريسه في "مدرسة ترانسطة" بالقدس، والتي تضمّنها جزآن من كتاب "العلامة روكس بن زائد العزيزي (1903 - 2004) وجهوده في توثيق "أعلام الأدب والفكر" التي جمعها وقدّم لها أسامة شهاب.

يتحدّث العزيزي بألم وحسرة، في مقابلة تلفزيونية أجريت معه، عن وقائع عاشها حين احتلّت العصابات الصهيونية أجزاء من فلسطين عام 1948 بعد إرهاب وتقتيل مارستهما خلال الأشهر التي سبقت أيار/ مايو من تلك السنة، ومنها قذف باب العمود بالقدس بالمتفجرات، وفقدُ المقدسيّين أطفالهم الذين تقطّعت أشلاؤهم في المكان، وغيرها من شهاداته حول النكبة، حيث أُحرقت مكتبته ومخطوطاته التي بقيت هناك.

من ضمن أوراقه التي صدرت بعد رحيله في كتاب، رسائله المتبادلة بينه وبين العديد من الكتّاب والسياسيين، ومنهم إيليا أبو ماضي وعبد المسيح حداد وجبران خليل جبران وعرار، إضافةً إلى رسالة من الرئيس المصري جمال عبد الناصر، وأُخرى من رئيس الوزراء الأردني وصفي التل.

في عام 1938، طلب منه الأب أنستاس ماري الكرملي تأليف كتاب صغير حول اللهجة الأردنية في إطار مشروع لجمع اللهجات العربية ودراسة علاقتها مع الفصحى، إلّا أن العزيزي وضع كتاباً من ألف ومئتي صفحة سيجد طريقه للنشر لاحقاً بسبب اندلاع الحرب الكونية الثانية، بعنوان "معلمة التراث الأردني" بأجزائه الخمسة.

"الأسماء والحكم ومناسباتها وحكاياتها وقصصها" عنوان الجزء الأول من المعلمة، وهو موسوعة مرتّبة هجائياً للأمثال وشروحاتها، ويوثّق الجزء الثاني "الأسمار والحكايات والألغاز"، ويعرّف بالشخصيات الحقيقية التي تناولتها، كما يفصّل العديد من الآداب الاجتماعية المتعلّقة بالمجلس والسفر والحديث وغيرها. وفي الجزء الثالث دراسة مستفيضة في القضاء الشعبي وأصول المرافعات، بينما يضمّ الرابع ترجمة للشعر والشعراء الشعبيين وموضوع الخيل ودلالاتها ومكانتها، واحتوى الجزء الخامس معجماً لشرح وتأصيل الألفاظ الأردنية.

دعا في الثلاثينيات إلى تأسيس معاهد متخصّصة في الفنون

في منتصف السبعينيات، تقاعد المربّي العزيزي عن التدريس، وتفرّغ للكتابة في حقول مختلفة متمثّلاً "الثقافة" بمدلولاتها الواسعة وتأصيلها عند ابن خلدون، بحسب رؤيته، معتبراً أنها عماد العروبة وديدنها، وتأخذ لديه مسارين متلازمين؛ الحداثة المبنية على نشر الآداب والفنون المعاصرة وتعميمها على جميع العرب، والاهتمام بالتراث وفهم لهجاته والتصوّرات المتوارثة حول الإنسان ومحيطه الاجتماعي.

اهتمّ صاحب كتاب "مقدّمة في أنساب العرب" بمسائل تاريخية عديدة ناقشها في جملة مؤلّفات ومخطوطات حقّقها منها: "النظام الإداري في العصر العباسي"، و"النظام المالي في العصر العباسي"، و"المنهل في تاريخ الأدب العربي"، و"فلسفة الخيام"، و"سدنة الترث القومي"، و"الخلافة التاريخية"، و"الزنابق: مختارات من الشعر والنثر"، و"الإمام علي: أسد الإسلام وقدّيسه"، و"علم النميات/ بالاشتراك مع الأب الكرملي".

كما كتب سيرة حياة الشاعر الأردني نمر بن عدوان (1745 - 1823)، و"قاموس العادات واللهجات والأوابد الأردنية"، و"المجتمع البدوي"، و"الأنظمة والقوانين في البادية"، و"أبناء الغساسنة"، و"مادبا وضواحيها" (بالاشتراك مع الأب جورج سابا)، وغيرها الكثير.

نذر العزيزي نفسه لدور رسالي في لحظة مربكة من تأسيس الأردن المعاصر، تنازعتها مواقف سياسية خاض أصحابها خصومات واختلافات حولها، بينما ارتضى هو الثقافة مسكناً وموئلاً في مثابرة وجهد كبيرين من أجل صياغة هوية حديثة لمجتمع ناشئ. رسالة بأمسّ الحاجة اليوم إلى التبصّر والمراجعة.

صحافي وكاتب